الخميس 18 أبريل 2024

الحلقة 12 من غفران العاصي بقلم لولا

موقع أيام نيوز

الفصل الثاني عشر
يجري مهرولا في طرقات المشفي الخاص بما يسمح له سنه بعدما علم من عامله الاستقبال ان ابنه في غرفه العمليات وارشدته الي الطابق الذي توجد به غرفه العمليات دون ان تعطيه معلومات تريح قلبه المكلوم علي فلذه كبده.....!!!!
وصل امام غرفه العمليات ووجد فتاه في اوائل العشرينات من عمرها قصيره ترتدي فستان قصير مع جاكيت جلدي قصير وتقف بجانب باب غرفه العمليات مستنده برأسها علي الحائط تبكي بصمت وعينيها منتفخه من اثر البكاء ....
سألها محمد الدالي بلهاث لو سمحتي يا بنتي ....
استدارت الي مصدر الصوت خلفها فوجدت رجل علي مشارف الستين تظهر عليه ملامح الثراء طويل غذا الشيب رأسه دققت النظر في ملامحه جيدا فلاحظت الشبه الكبير بينه وبين ابنه وحبيبها ...
اجابته بنبره باكيه اتفضل تحت امر حضرتك...
سألها متلهفا للحصول علي معلومه تخص حاله ابنه هو في اوضه عمليات غير دي في الدور هنا اصلهم قالولي في الاستقبال تحت ان ابني مازن في اوضه العمليات اللي في الدور ده وبعدين انا مش لاقي ولا دكتور ولا ممرضه هنا علشان اسأل عليه....



عندما نطق باسم حبييها تأكدت من حدثها بانه والده اخذت نفس عميق ومسحت انفها المحمر بمنديلا في يدها واجابته پبكاء ايوه حضرتك م مازن لسه جوه في اوضه العمليات...وانهمرت دموعها علي وجنتيها بغزاره تأثرا بحالته...
جاءها صوته الملهوف يقول انتي تعرفي مازن طب عامل ايه وايه اللي حصل وكان فين وجبتيه هنا ليه ارجوكي يا بنتي انا زي ابوكي طمنيني علي ابني ...
اجابته من بين شهقاتها انا اللي طلبت له الاسعاف وجبته علي هنا...
سألها بترقب ليه ايه اللي حصل له..وانتوا كنتوا فين 
صمتت بتوتر وهي تتهرب من نظراته القلقه !!
كيف تجيب علي تساؤلاته 
هل تقول له انها عشيقه ابنهوانها كانت وان ما حدث لابنه حدث امام عينيها عندما وقف تنظر من شق الباب لما يحدث له في الخارج..
سألها بترقب عندما طال صمتها ايه يا بنتي ايه اللي حصل بالظبط ماتخابيش عليا ارجوكي...
ابتلعت ريقها الذي جف فجأه وشرحت له ما حدث باستثناء وجودها ااانا .. انا ك كنت رايحه لمازن ع علشان علشان كنت عاوزه اغير عربيتي وهو كان متفق معايا يفرجني علي كذا عربيه في المعرض عنده وانا روحت له حسب اتفاقنا لقيت باب شفته مفتوح واربع رجاله ضاخمين نازلين فيه جامد اوي وهو واقع في الارض ومش قادر يتحرك ....
سألها پغضب مين دول شكلهم ايه لوشوفتي حد منهم تعرفي توصفي شكله ...
اجابته مسرعه وهي تهز راسها اه طبعا عارفه شكلهم كويس وعارفه كمان مين اللي بعتهم...
نظر اليها متلهفا وقال مين هو وعرفتي ازاي ان الشخص ده هو اللي باعتهم...
قالت وهي تتذكر كلام احد الرجال واحد من الاربعه قبل ما