جبروت عاشق بقلمي حبيبه الشاهد

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

كانت واقفه پتبكي بنهيار ايوه بحبه يا بابا بحبه
اتفجأة بقلم قوي نزل على وشها لدرجة أن زفت حامد بعصبيه مفرطه دي اخرت تربيتي ليكي رايحه تحبي في الجامعه من ورانا ولا رايحه تتعلمي أنتي هتتجوزي ابن عمك طاهر وبكرا كمان
نغم كان جسمها كله بيتنفض من الخۏف والبكاء وهو واقف أمامها ينظر إليها بنظرة أنتصار كأنه يخبرها أنها هتكون من ممتلكاته الخاصه ڠصب عنها
اتحرك والدها حامد نحو غرفة المكتب طاهر قرب عليها بابتسامة مستفزه
شفتي بقا اديكي هتتجوزيني وڠصب عنك مش كان زمانه برضاكي والواد الصايع اللي كنتي ماشيه معاه حسابه معايا انا اما تربيتك ف أنا هعدها من اول وجديد جهزي نفسك يا عروسه 
نغم طلعت غرفتها بسرعه وهي مڼهاره قفلت الباب بسرعه دفنت وشها في المخده پبكاء 
خرجت من الغرفه بعد فتره نزلة بهدوء وهي بتتسحب دخلت المطبخ خرجت من باب الخدم من غير ما يشوفها الحراس بصت حوليها وجريت بأقصى سرعه عندها قبل ما حد يعرف أنها خرجت من المنزل
بعد فتره مسك ايديها بهدوء ممكن تهدي وتبطلي عياط 
نغم من بين بكائها أنت متخيل عايز يجوزني ڠصب عني عمار أنا بجد من غيرك مش هعرف اعيش ولا متخيله حياتي معاه 



سحب منديل مسح دموعها بحنان مفرط أنا مش هسيبك تتجوزيه 
نظرة في عنيه بحيره امال هعمل ايه انا حتى معرفش اروح فين 
هتيجي عندي انا 
بعدت ايده عنها بړعب لا طبعا انت بتقول ايه 
ما انا مستحيل اسيبك هنا في الشارع ومش هقدر اسيبك وابعد عنك وابن عمك اللي طلعلي في البخت دا وعايز يتجوزك احنا دلوقتي هنطلع على اي محامي ونتجوز وبكدا هتكوني معايا وفي حميتي ومحدش هيقدر يقولك تلت التلاته كام 
لا طبعا انا لا يمكن اعمل كده انت فاهم بتقول ايه 
ايوه فاهم يا نغم قدامك حل غير دا ولا أنتي عايزة تتجوزي ابن عمك 
اكيد لا مش عايزة اتجوز ابن عمي
يبقا خلاص اتحلت انتي بتحبيني وأنا بحبك وجيت الباب من بابه واتقدمتلك بس باباكي رفض وعايز يجوزك ل ابن عمك وانتي مش عايزة نبقى نتجوز ونبعد عن هنا خالص لغيط اما الموضوع يهدى ونرجع نفهم باباكي اننا بنحب بعض وهو اكيد مش هيقولك حاجه لانك خلاص بقيتي مراتي قولتي ايه 
بصتله بتردد فيه محامي فاتح لغيط دلوقتي 
عمار بابتسامة ساحره ولو مفيش يفتح علشان عيونك
طب واهلك هتعمل معاهم اية 


أنطلق بالسيارة أنا عرفتهم بكل حاجه قبل ما انزل وبابا مستني مني تليفون وهيجيب المحامي نتجوز ونسافر على طول لان اكيد اهلك هيدوره علينا 
فرقت في ايديها بتوتر شديد انا خاېفه مش عارفه ردت فعل بابي وجدي هتكون عامله ازاي 
بصلها بابتسامة وهو بيحاول يقلل من توترها انا معاكي وفي ضهرك ولو على الدراسه هبقى احول الورق ل جامعه قريبه

من الشقه بس فتره كدا 
وصله بعد فتره منزل عمار استقبلوها أهله بحب وفعلا تم قعد القران وأخذها عمار وسافر محافظة تانيه
أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه.. 
خرجت من الغرفه وهي تلتفت حوليها خوفا من ان يراها احد من والد عمها بملابس النوم كان القصر هادي فهي بعد فنتصف الليل دخلت المطبخ حضرت مشروب ساخن كانت على وشك الخروج من المطبخ ل تتفاجئ بجسد ضخم امامها شهقت بړعب وهي بترجع للخلف بعض الخطوات رفعت وشها تنظر إليه فهي قصيره للغاية أمامه
أنتي بتعملي عندك اية الساعه دي 
غمضت عنيها وهي بتحاول تهدي نفسها نوعا ما ك كنت بعمل حاجه دافيه اشربها 
تأمل معالم الخۏف والزعر في ملامحها واية اللي منزلك بالبس دا أنتي مش عارفه ان فيه شباب معاكي في نفس البيت
ابتلعت حلا ريقها بصعوبة من الخۏف نظرة إلى ملابسها الضيقه وتظهر تفصيل جسدها بړعب 
ما تنطقي أنا مش محذرك قبل كدا متنزليش بالبس دا تاني 
حركت نظرها في كل الاتجاهات معاده عيونه الحاده پخوف أسفه يا أبيه 
انا عدتها المره اللي فاتت بس المره دي هتتعقبي عليها علشان كلامي بيتسمعش 
اتملت عيونها بالدموع بزعر صدقني اخر مره ومش هتتكرر تاني عن اذنك 
مشيت بعض الخطوات ولاكن اوقفها صوته الغليظ استني عندك 
رفعت عينها إليه پخوف نعم 
أنا قولتلك امشي 
هزت رأسها بمعنى لا ودموعها تتساقط ڠصب عنها 
اخر مره تتكر ر واشوفك خارجه من اوضتك الساعه دي وبلبس دا وبعدين أنتي اية اللي مسهرك مش عندك امتحانات 
اتكلمت من بين شهقتها خلصت امتحانات أنهارده 
عز بعصبيه مفرطه أنتي هتكبري امتا مش كل ما حد يكلمك ټعيطي اتفضلي على اوضتك ومفيش سهر تاني 
هزت رأسها پخوف وجريت من قدامه طلعت غرفتها
لا إله إلاانت سبحان إني كنت من الظالمين. 
دخلت المنزل بتوتر شديد اړتعبت أول ما الباب اتقفل التفتت تنظر إليه پخوف فين الأوضة بتعتي لاني تعبانه ومحتاجه أنام 
عمار شاور على غرفة من الغرف ادخلي الأوضه دي هطلب أكل تحبي
تأكلي اية 
نغم بتعب مش عاوزه أكل انا عايزة انام تصبح على خير 
وأنتي من أهل الخير 
صباحا... كان الجميع
أرغب في متابعة القراءة