قصة الإخوة الثلاثة

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

قصة الإخوة الثلاثة
تدور القصة حول ثلاثة إخوة ټوفي والدهم وترك لهم قطعة أرض كبيرة كما ترك لهم كثير من الديون وكان الثلاثة يعملون بجد وتفاني في العمل من أجل سداد الديون وبالفعل كانوا يسددون شيئا فشيئا وفي يوم من الأيام بينما كانوا يعملون أتاهم موظف حكومي كان يسأل عن قطعة الأرض التي ورثوها عن والدهم وعندما أخبروه بأن والدهم قد انتقل برحمة الله منذ عشرة أعوام صعق الموظف وأخبرهم بأن عليهم نقل ملكية الأرض ودفع الضرائب المتراكمة عليها وإلا ستكون الأرض ملكا للحكومة.
لم يدري الثلاثة إخوة ماذا يفعلون فقرروا الذهاب والسؤال بالتفصيل وبالفعل وجدوا ما نصحهم به الموظف حقيقي وكانت الصدمة عندما علموا الأموال المطلوبة لنقل الملكية كان يتوجب عليهم اقتراض مبلغ كبير لنقل الملكية ودفع الضرائب فوجدوا أنفسهم يحملون هما فوق همومهم الأساسية.
وفي المساء قرر الأخان الصغيران أن يتنازلان عن نصيبهما في حق والدهما إشفاقا على حالهم من كثرة الديون وبدلا من نقل الملكية لثلاثة يتم نقلها لواحد وحسب وبذلك يمكنهم توفير مبلغ لا بأس به عرضا الفكرة على أخيهم الأكبر والذي رفض كليا ولكنه بعدما فهم وجهة نظرهما اقتنع وفي الصباح الباكر ذهبوا وأنهوا الأمر بأكمله.



يشاء الله سبحانه وتعالى أن تثمر الأرض وتنتج محصولا لم يروا مثله طيلة العشر سنوات الماضية وكان إنتاج الأرض قد وفى كامل الديون واستطاعوا توفير مالا وفيرا منه أتت للأخ الأوسط فكرة بأن يعيد ملكية الأرض لثلاثتهم وكل منهم أولى بحقه اقتنع الأخ الأصغر بالفكرة وفاتحا شقيقهما الأكبر والذي رأى أن يشتروا بالمال الوفير سيارة تعينهم على العمل وتوفر عليهم الكثير من الوقت والمجهود بالفعل اقتنع الأخان الصغيران بذلك.
وفي يوم من الأيام جاء الأخ الأكبر يزف خبرا لأخويه فقد بات نقيبا للفلاحين وقدة أعطي هذا اللقب وهذه المكانة بسبب حسن إدارته لأرضه تفاجأ الشقيقان بحديثه فالأرض أرضهما كما هي أرضه والإدارة لهما كما هي له وما فاجأهما أكثر عندما وجداه يعاملهما مثلهما مثل أجيرين عنده.
وكان كلما فاتحاه في موضوع الأرض سوف في نقل
أرغب في متابعة القراءة