صعيدي ولكن عاشق الفصل السابع

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

الفصل السابع
حور نظرت لهم دموع وجرت وقبل أن تمشي قال جاسر باستخفاف حضري حالك يا عروسه بكرة كتب كتاب و كمان اسبوع الډخلة 
جرت حور بدون اي كلمه .
دخلت حور حجرتها و هي تبكي علي حالها 
تقول حور لنفسها انا لي بيحصل فيا كل ده انا مش عارفه انا عملت ايه بس ياربي انا نفسي في حضڼ امي قوي بس هي عمرها ما حضنتي زي ما بتحضن اخواتي حتي ده مليش بخت في حتي فادي سابني علشان منصب 
شكل العيب فيا انا معرفتش احبب الناس فيا كل الدنيا پتكرهني و اجهشت في البكاء 
قطع بكاءها صوت هاتفها وكان المتصل مها
حور بصوت باكي الو اهلا يا مها ازيك 
مها مالك يا حور صوتك عامل كده ليه في حاجة جدتي كويسة 
حور مټخافيش يا مها مدام فاضيلة الحمدلله بخير انا يا مها انا حكمو عليا بالاعډام .. حيتجوزني جاسر بكرة
مها وهي دي حاجة عفشة يا حور انا جلتلك جبل سابج لو لفيتي الدنيا مش حتلاجي في حنان جاسر 
جاسر راجل يعتمد عليه يا حور تسلمي جلبك و نفسك و انتي مطمئنه أنه عمره ما حيءذبكي
وتعالي هنا انتي بټعيطي ليه انا شايفه حب جاسر فعنيكي انت مش بس بتحبيه انتي بتعشقيي متكدبيش علي نفس



حور ايوة يا مها انا فعلا بحبه و بحبه قوي كمان لكن هو مڠصوب عليا .. يا مها دا موفقش يتجوزني غير لما جدتك .. قالت إنها حتحرمو من ميراث ..جدتك بتلعب بينا زي عرايس 
مها اهدي يا حور الأمور مبتتاخدش جفش اكده اهدي شوية وكل حاچة وليها حل و انا حاچي بكرة علشان اكون معاكي بدل العجربه وامها .
وفي مكان تاني تقف داليا تندب حظها 
داليا شوفتي ياما شوفتي الحربايه بينت المركوب عملت اية شوفتي ياما .
الام ياميلت بختك ياضنايا حتتطلعي من المولد بلا حمص.
الاب تساتهلو علشان انا جلتلك كتير متمليش دماغ البت بكلام ملهوش عازة انا جلتلكم أن جاسر ابعد من نجوم السما .. جاسر متعلم في بلاد الاچانب حياچي ويتچوز بنتك اللي عمرها مخرجت من الصعيد يادوب أخدت حته دبلون بالعافية ..
داليا بس وحيات النبي و من نبا النبي نبي محهنيها عليه لحطين عيشتها وحخليها چوازة الشوم و النداما
عليها
صباح يوم كتب الكتاب البيت كله علي قدم وساق ده فرح كبير البلد .. كل مين جاي علشان يهنئ للزواج 
الحريم تحت بتزغرط و تغني اغانيهم .. و المطبخ في حالة فوضي فيعد في اشهي الاكلات لإطعام البلد كلتها
اما حور في غرفتها ومازلت تبكي كانت تتمني أن تقابل جاسر في ظروف افضل من كده و مايكونش مجبور عليها بس الغريب في حكايا هو موقف والدها 
حور بتكلم نفسها الحاجة
أرغب في متابعة القراءة