قصة كاملة جديدة

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

رواية شهد حياتي للكاتبة سوما العربي
الشخصيات
يونس رجل صعب الطباع رجل اعمال كبير يبلغ من العمرعاما جذاب جدا ووسيم ببشره سمراء وعيون بنيه مرتب جدا ومنظم فى حياته لا يسمح بالخطأ مطلقا 
سعد الاخ الاصغر ليونس ظابط بالجيش يبلغ من العمر 27 عاما ببشره بيضاء وعيون بنيه وشعر اسود كثيف يشبه والدته إلى حد كبير مرح جدا ويعشق زوجته 
شهد فتاه جميييله جدا جمال مهلق لذلك ترتدى النقاب لشده جمالها وفتنتها وكثرة المشاكل بسبب جمالها ارتدت النقاب بعد الحاح الجميع عليها ضمانا لسلامتها بعيون زرقاء تقترب من الرصاصى وشعر بنى جميل جدا ووجه ناصع البياض وجسد مغرى إلى درجه مخيفه تبلغ من العمر 22 عام مرحه جدا وتحب الحياه ولكن مسالمه لدرجه كبيره وتتجنب دائما المشاكل 



مروه زوجة يونس تبلغ من العمر 32عاما تشترك مع زوجها في طباع كثيره منها الشده والصرامه والجشع أحيانا بالإضافة إنها من الشخصيات الغيوره جدا ولكن غيره سيئة تتمنى زوال النعمه من غيرها 
عزيزه والدة يونس وسعد امرءه طيبه جدا وسلبيه جدا جدا تبلغ من العمر 60عاما تحب ابناءها وتعشق احفادها وخاصة جورى ابنة سعد 
كامل والد يونس وسعد رجل حنون هادئ وهو لواء متقاعد ترك عمله قبل سن التقاعد فطبيعة عمله لا تناسب شخصيته الهادئه وأيضا بسبب مۏت اثنين من اصدقاءه امامه بسبب طبيعة عملهم لذلك ابتعد عن الشرطه نهائيا 


ريهام اخت يونس وسعد متزوجه من ابنت عمها وتبلغ من العمر 26عاما 
رنا صديقة شهد ومن نفس العمر 
جورى ابنة شهد وسعد وهى نسخة مصغره من والدتها تبلغ من العمر 3سنوات
مالك ابن يونس يشبه ابيه جدا عمره 12عام يعشق جورى ابنة عمه 
دى كانت شخصيات الروايه الجديدة ولسه شخصيات تانيه هتظهر مع الأحداث
رواية شهد حياتي للكاتبة سوما العربي
الفصل الأول
توقف بسيارته امام المبنى السكنى الذي يسكن به هو وزوجته وابويه واخوه اغمض عينيه بتعب وتنهد بعمق سأم حقا هذه الحياه يعمل ويعمل دون كلل ولكن لايوجد بحياته اى لذه برغم تعبه وارهاقه الواضحين إلا أنه اصبح لا يريد العودة إلى البيت 


انتبه الى حركه حوله وشخص يقوم بفتح الباب وهو يتسحب دقق كثيرا الى ان ابتسم باستمتاع وهو يرى اخيه ممسكا بشئ في يده ويتسحب للداخل 
ترجل من سيارته وذهب اليه وبحركه مباغته وضع يده على كتف أخيه قائلا بابتسامة مزاح بتتسحب كده ليه ياوحش الداخليه ابتلع اخيه ريقه ثم قال جرى ايه ياجدع انت قافش حرامى خضتنى 
يونس بتسليه وهو فى حد بيتسحب كده فى انصاص الليالي غير الحراميه كنت فين وايه اللى مخبيه ورا ضهرك ده ايه ده ايه ده اتسعت عينيه قائلا بزهولبصل 
سعد اووف اه 
يونس وانت مش عندك بصل فى شقتك وماتصلتش ليه على اى سوبر ماركت يجيلك الحاجه البيت 
سعد بس بس انت مش فاهم 
يونس فهمنى يا نابغه 
سعد افهمك اقولك ايه مانت لا هتفهم ولا تحس ثم اكمل بوعيد مصطنعماشى يا شهد والله لاطلع جنانك ده على جتتك 
يونس يابنى فهمنى 
سعد اصل احنا كنا بنلعب الشايب 
بونس يارايق وبعدين 
سعد وبعدين انا لبست في الشايب وشهد هانم هى اللى هتحكم عليا 
يونس باندهاش وبعدين 
سعدراحت بنت المجنونه حاكمه انى انزل دلوقتي اجيب بصل من رابع جار اڼفجر يونس ضاحكا حتى ادمعت عيناه 
سعد بغيظ اضحك اضحك بس والله لاطلع عليها كل ده ماشى يا شهد يابنت اخلاص 
يونس من بين ضحكاتهههههههه الله يخربيتك ياسعد هههههه ضحكتونى والله 
سعد ماشى اضحك اضحك انا طالع بقا عشان الحق اللعب من اوله 
يونس هههههههههه 
سعد لا لا بلاش الضحكه دى انا راجل فى بيتى 
يونس هههههههههههه اه اوى هههههههه 
سعد بعبوس كده طب انا طالع ذهب سعد باتجاه المصعد ولحق به يونس وهو مازال يضحك 
داخل المصعد كان يونس يجاهد لكبت ضحكاته 
سعد پحده مصطنعه ماخلاص بقا يااخى الله 
يونس هههههه طب خلاص بقولك ايه ماتيجى معايا نعدى على امك وابوك 
سعد يابنى دول ناموا من بدرى انا اصلا كنت عندهم انا وشهد النهارده واتغدينا مع بعض 
يونس ومروه ومالك مانزلوش خالص طول اليوم 
سعد لا عموما بكره الجمعه واكيد كالعاده هنتلم كلنا على الغدا 
يونس وقد ظهر عليه الضيق من زوجتهماشى ماشى توقف المصعد عند الطابق الثالث حيث شقه يونس فاردف سعد كى يهدء اخيهخلاص يا يونس ماهى هتنزل بكره وكمان هى كان عندها ضيوف تقريبا 
يونس بضيق منهيا الحوارخلاص خلاص ياسعد تصبح على خير 
سعدوانت من

اهله هشوفك بكرة على الغدا 
يونس ان شاء الله سلام 
سعد سلام 
أغلق المصعد ودخل إلى شقته فوصل إلى اذنيه صړاخ زوجته مروه لابنهم مالك 
يونس بضيق مساء الخير خير فى ايه صوتك جايب لآخر الشارع 
مروه پغضب البيه ابنك سايب بنت
 

أرغب في متابعة القراءة