الأحد 21 يوليو 2024

شاهين

انت في الصفحة 1 من 137 صفحات

موقع أيام نيوز

يا حلو صبح يا حلو طل يا حلو صبح نهارنا فل من اد ايه وانااا بستناك وعينى على الباب والشباك من اد ايه وانا بستنااك وعينى على الباب والشباك عشان اقولك واترجاااك يا حلو سا حلو صبح ياحلو صبح يا حلو طل ياحلو صبح نهارنا فل 
من داخل احد الأحياء الشعبية فى شرفه احد المنازل وقفت تلك الجميله تدندن بروقان واستمتاع هذه الاغنيه الشهيرة المحببه للجميع وهى تحتسى كوب النسكافيه الخاص بها بعدما قامت باعداده بمنتهى الدقه 
مكتوب عليا ابص لفووق واجيب لقلبى شوق على شوق مكتوب عليا ابص لفووووق واجيب لقلبى شوق على شوق قاطعتها صوت قادم من الشرفه المجاورة وده ليه يا رايقه على الصبح
عشان قصيرة ياحبيبه 

حبيبه بقا ده منظر واحدة مرفوضه من شغلها لسه امبارح طازه نفسى فى نص روقانك ده يا هاجر 
هاجر بامتعاضبقا يارب دونا عن كل الخلق ما لاقيش الا دى اصاحبها وكمام تبقى الشقه لازقه فى الشقه حتى البلكونات كمان 
حبيب همش عاجبك يابنت ليلى 
هاجر اه مش عاجبني واسكتى بقا بوظتيلى المود 
حبيبه بجناني الهوووى انتى ايه ده انتى لسه مرفوده امبارح واحده غيرك كان زمانها مبوزه وشايله هم الدنيا ومكتئبه 
هاجر وهى تتلمس بشره وجهها لا لا اكتئب ايه انا واحده پتخاف على بشرتها وشعرها من الزعل هينفعنى فى ايه الشغل لما تظهرلى تجعيده هنا ولا هناك 
حبيبه عارفه نفسى فى ايه 
هاجر طعميه سخنه صح 
حبيبه لا نفسى اطبق فى زماره رقابتك 
هاجر وازمر انا بايه بعد كده 
جبيبه پجنون لاااااا انا هروح افطر عشان الحق شغلى بدل ما اصور قتيل هنا 
ثم دلفت للداخل پجنون ونفاذ صبر 
هاجر بمرح خد هقولك ماتبقاش قماص كده 
ثم أخذت شهيقا عاليا وهى تتذكر انه عليها البحث اليوم عن عمل جديد لا تريد أن تزيد من أعباء اخيها فهو يحمل مسؤليتهم منذ ۏفاة والدهم ولم يشتكي يوما ولكنها لا تريد أن تزيد عليه هى الاخرى تحاول دائما ان تخفف من هول المصائب تعلم علم اليقين أن رب الكون لن يتركها ابدا ضحكت مجددا وهى تتذكر مديرها فى العمل وخلافها معه ثم تطاولها عليه حين تعدا حدوده معها 
تنهدت مجددا وهى تفكر ان عليها اليوم البحث عن عمل جديد 
قطع شرودها صوت اخيها قائلا بضيق مش قولت 100 مره قبل كده ماتخرجيش البلكونه بشعرك 
ابتسمت هى وقالت صباح و فل يا شق 
قال من جديد صباح الخير وماتغيريش الموضوع هو انتى فى الشارع محجبه وفي البلكونه بشعرك 
هاجر بمرح البلكونه بتاعتنا إنما الشارع مش بتاعنا 
نظر لها ثوانى پصدمه ثم ابتسم وقال اعمل فيكى ايه بس اه من طوله لسانك ده 
هاجر تنكر يا اخ عمر انه احلى حاجة فيا 
عمر بقلة حيلهلأ ثم قال يخشونه لا تقبل الرفض من جديد بس برضه اتفضلى جوه بشعرك ده 
زمت شفتيها وهى ټضرب الارض كالأطفال وقالت اهو دخلت اهو يارب اهو يارب الى مضايقنى اهو يارب 
عمر من خلفها سمعتك يا اوزعه وهاجى اجيبك من قفاكى 
هاجر لا خلاص الطيب احسن انا قفايا ورم 
قاطعتهم والدتهم متذمرهلو خلصتوا مناقره خلاص تعالوا ساعدنونى اعمل الفطار 
جلس عمر على الاريكه أمام التلفاز واشار لهاجر وكأنها جاريهروحى ساعديها يالا 
هاجر پغضب نعم وانت ماتساعدناش ليه 
عمر ببساطه وهو يطصنع النهوض خلاص اقوم اساعد انا مش بحب ازعلك بس هو المطبخ إلى ضيق ومش بعرف احرك ايدى ولا جسمى مش بلاقى مكان غير قفاكى يا جوجو 
هاجر بعبوس وهى تضع يدها على رقبتها من الخلف وهو المطبخ بيضيق على ايدك بس ومش بتلاقى براح غير فى قفايا خليك يا خويا والنبى مانت قايم 
جلس براحه مجددا وقال الى تشوفيه وتحطى كمون على البيض مش كل يوم هفكركوا 
نظرت له بغيظ فى حين صاحت والدتها من المطبخ تطلب المساعدة فدلفت لها وهى تتأفف بسخط منه وهو يبتسم بنصر ويتابع التلفاز 
فى محافظة المنوفية 
وقفت تلك الفتاة وهى تضبط ملابسها تنظر لتلك العلامه الموجودة على وجهها وهى تتنهد بحزن رغم مرور سنوات من العلاج المتواصل الا انه مازال لها
أثر كم کرهت ذلك اليوم وتلك الحاډثه التى نتج عنها ذلك الحړق وهذه العلامه ورغم سعيها الدائم فى العلاج حتى إجراء عمليات التجميل ولكن لم تختفى
نهائيا تركت أثر على اهم جزء بجسدها وهو وجهها 
أنهت ارتداء ملابسها وشرعت
فى ارتداء نقابها بحزن 
طرقات متتاليه على باب غرفتها حتى اذنت للطارق بالدخول قائله وهى تحاول مدارات حزنها الدائم مبتسمة جيسيكا صباح الخير 
ابتسمت الأخرى بصعوبه قائله صباح النور خالتو بتقولك يالا اتاخرتى 
مالك بس يا جيسى 
جيسيكا مش عارفة ليه ماما منشفه دماغها فيها ايه لما اشتغل ماتكلميها انتى يا ابله اسيل 
اسيل يابنتى انتى
لسه
 

السابق
صفحة 1 / 137
التالي

انت في الصفحة 1 من 137 صفحات